رياضية

رئيس الفيفا يصف الغرب بالمنافقين بسبب انتقادهم لقرارات قطر في لكأس العالم

ما قمنا به كأوروبيين على مدار 3 آلاف سنة سابقة، يتعين علينا الاعتذار عنه على مدار 3 آلاف سنة مقبلة قبل أن نعطي دروساً للآخرين. هذه الدروس الأخلاقية تنم عن النفاق

بعد انتقادات واسعة طالت قطر، أكّد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) السويسري جاني إنفانتينو، دعمه للعمال المهاجرين، لكنه في المقابل وجّه انتقادات شديدة اللهجة للدول الأوروبية، واصفاً الدروس الاخلاقية التي تحاول تسويقها باسم حقوق الانسان بـ”النفاق” وذلك عشية انطلاق مونديال قطر 2022.

وتوجّه انفانتينو الى وسائل الاعلام قائلاً “اليوم اشعر أني قطري، اليوم اشعر بأني عربي، أشعر بأني افريقي، اشعر بأني من أصحاب الإعاقة، اليوم أشعر بأني عامل مهاجر”.

وأضاف من المركز الإعلامي للبطولة في مركز قطر الوطني للمؤتمرات “هذا الأمر يعود بي الى قصّتي الشخصية، انا ابن عامل مهاجر من أصل إيطالي، وأعرف جيداً ما يعني التمييز، التنمّر عندما تكون أجنبيا”.

وتواجه قطر منذ 12 عاماً عندما حصلت على حق استضافة جدلي، حملة انتقادات شرسة.

لكن المسؤولين القطريين يردون على ذلك بان بلادهم هي عرضة “للعنصرية” و “المعايير المزدوجة”. وأشاروا إلى الإصلاحات المتعلقة بظروف العمل والسلامة التي تم الترحيب بها باعتبارها رائدة في منطقة الخليج.

أردف إنفانتينو الذي خلف مواطنه جوزيف بلاتر عام 2016 بعد فضيحة فساد مدوية في أروقة فيفا “عندما كنت طفلاً في سويسرا، تم التنمر علي لأن وجهي كان مليئا بالنمش، لأني كنت إيطالياً ولا اتحدث الألمانية بطلاقة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق